منتديات احمد بركات خيرى
اهلا ً وسهلا ً
بكم

فى

منتديات احمد بركات خيرى
يسعدنا انضمامكم بالمنتدى
وبكم يكتمل الصرح
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» يامن رأى عمرً تكسوه بردته
الثلاثاء 24 يوليو - 2:34:51 من طرف barakat

» يامه العسكرى جالك
الثلاثاء 22 نوفمبر - 1:51:30 من طرف barakat

» إنجيل برنابا.. الشاهد والشهيد_ بقلم الباحث : مراد عبد الوهاب الشوابكه
الثلاثاء 1 نوفمبر - 0:48:23 من طرف barakat

» قالت يا فتى .........
الإثنين 24 أكتوبر - 2:15:03 من طرف barakat

» رثاء على رحيل رمضان
الثلاثاء 23 أغسطس - 3:41:57 من طرف barakat

» رثاء على رحيل رمضان
الثلاثاء 23 أغسطس - 3:41:51 من طرف barakat

» أرسل رسائل SMS من الويب إلى الجوال
الأربعاء 15 يونيو - 21:34:58 من طرف فور جوالى

» الكستور المرقع ...... الدستور
الثلاثاء 22 مارس - 0:29:33 من طرف barakat

» مــــصـر تـــــــــــــنــادى
السبت 5 مارس - 0:18:43 من طرف barakat

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

وهكذا تموت فى المهد احلامنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وهكذا تموت فى المهد احلامنا

مُساهمة من طرف barakat في الخميس 25 نوفمبر - 1:24:59

وهكذا تموت فى المهد احلامنا


منز فتره من الزمن رأينا بعض المحافظات يدخل اليها الغاز الطبيعى فعندها نحن ابناء الصعيد الخارجى أعتلانا الحلم بأن يدخل الغاز الطبيعى محافظتنا وقرانا وأخذنا نحلم بهذا فتره
طويله الى ان جاء يوم ورأينا حلمنا ينشق عنه بعض خيوط النور و كأن الحلم اوشك على ان يتمخض ما بداخله عندما رأيت الحفريات ورمى خطوط الانابيب وفرحت وقلت ستصبح قريتى جميله دخلت إليها الكهرباء ومن ثم الماء ومن ثم النت وهذا خطوط الغاز الطبيعى ستصبح قريتى مدينه الله اكبر وأخذت ارقص فرحا ؟
وما كدت ارفع طرف عيني لاأرى الحلم تحقق اذا افاجى بالعمل توقف لعدم توافر الغاز فى بلادنا ؟

عندها وقفت شارد الذهن اقول فى حاله هستريه
( هكذا تموت احلامنا فى المهد ))؟
كنا نقول فى السابق عمار يامصر
والان ماذا نقول بعد ان اصبحنا فى ضنك وتقشف وغلاء
برضه لا نملك إلا ان نقول عمار يامصر رغم كل الصعاب
رغم قلة توافر اسطوانة الغاز
الذى وصل بنا الامر الى انها ستصرف على البطاقه التموينيه بواقع 3/1 ثلث انبوبه للفرد اى انه العائله ذات ثلاث افراد لها انبوبة غاز فى الشهر طيب لو كانت البطاقه بفرد واحد ماذا سيصرف له ثلث انيويه ام كل ثلاث اشهر انبوبه ام ستصنع الدوله انابيب ذات احجام صغرى تحتوى الثلث
مصر التى تصدر الغاز الطبيعى الى بلدان شتى منها لبنان وتركيا والاردن التى يضخ لها يوميا 240مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعى عجبا ً أبنائنا جوعى ونطعم ابناء الجوار لمصلحة من ؟
ناهيك عن اسرائيل التى طالعتنا صحيفتها معاريف منذ اسابيع عن فضحه بكل المقاييس من أن الحكومة المصرية قررت شراء الغاز الطبيعى الذى صدرته لإسرائيل بـ 7 أضعاف ثمنه، حيث كانت اشترته إسرائيل بـ 2 مليار دولار وستشتريه القاهرة مرة أخرى بـ 14 مليار دولار، الأمر الذى يستوجب ردا فوريا من الحكومة المصرية وإعلانه للرأى العام.

حيث صرحت الصحف العبرية أن الصفقة التى ستبرم قريبا عبارة عن إعادة 1.5 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعى المصرى مرة أخرى الذى اشترته إسرائيل الأسبوع الماضى للقاهرة، ولكن بأكثر من ثمنه الحقيقى بسبع مرات خلال الأسبوع الجارى، وذلك بسبب أزمة الطاقة الطاحنة التى تعانى منها مصر الأيام الجارية ونقص ضخ الغاز الطبيعى لمحطات توليد الكهرباء.

وقالت معاريف إن مصر كانت قد اضطرت لبيع الغاز الطبيعى لإسرائيل بعد ضغوط أمريكية كبيرة عام 2005، حيث وقع على الصفقة من الجانب المصرى وزير البترول، سامح فهمى، ومن الجانب الإسرائيلى وزير البنية التحتية بنيامين بن إليعازر، حيث نص الاتفاق على أن مصر تصدر لإسرائيل 1.7 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعى مقابل 2.5 مليار دولار أسبوعيا.

ولفتت الصحيفة العبرية إلى أن الاتفاق بين إسرائيل ومصر، الذى أبرم على أساس سعر محدد سلفا ومنخفض سعره بالنسبة لقيمته الحقيقية لسوق الغاز، أدى إلى زيادة الانتقادات القاسية للنظام المصرى.

وأوضحت معاريف أن وزارة البترول المصرية كانت قد أعلنت فى شهر يناير الماضى أن الدولة سوف تضطر إلى استيراد الغاز الطبيعى لتلبية النقص الناجم عن الاستخدام المحلى من الغاز الطبيعى والديزل الصناعى، مضيفة بأن الطلب المصرى لشراء الغاز مرة أخرى من تل أبيب يأتى بسبب ازدياد القلق فى أعقاب انقطاع التيار الكهربائى والمياه فى الفترة الأخيرة مع ارتفاع أسعار القمح بمصر.

وفى نفس السياق، أوردت صحيفة "كالكاليست" الإسرائيلية المتخصصة فى الشئون الاقتصادية، التقارير التى تداولت مؤخرا حول الموضوع نفسه بأن مصر تريد أن تستعيد الغاز الطبيعى الذى صدرته الأسبوع الماضى مرة أخرى من إسرائيل.

وادعت الصحيفة العبرية المتخصصة بأن موجة الحر التى بدأت فى نفس توقيت شهر رمضان خلقت مشكلة خطيرة وكبيرة للغاية فى شبكة الكهرباء المصرية، مما جعل أصوات المعارضة فى مصر بالمطالبة بإقالة وزير الكهرباء، حسن يونس، تزداد حدة، بعد فشله فى حل الأزمة بصورة سريعة.


avatar
barakat
Admin

عدد المساهمات : 64
نقاط : 188
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 20/06/2010
العمر : 49

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى